اهم الأخبار:

منوعات

مرض "الصرع" .. أصله وأسبابه وأعراضه وكيفية علاجه

حريتنا - مرض "الصرع" .. أصله وأسبابه وأعراضه وكيفية علاجه

حريتنا_ تقى أحمد

نسمع كثيرًا عن كلمة "صرع " وكل مانعرفه أنه مجرد مرض ولكن هل نعلم أعراضه ؟ أو بالأحرى ماهو هذا المرض وماذا يعني؟؟ هناك كثير من الأسئلة التي تدور في أذهاننا وخلال مناقشتنا لهذا الموضوع سوف نحاول أن نجيب عن هذه التساؤلات
.

ماهو أصل كلمة صرع؟
هي مشتقة من كلمة إغريقية تعني "الشعور بالهزيمة أو التعرض للهجوم"، وعرف الصرع في الماضي على أنه يأتي من الجن وأنه شيء غير طبيعي، لذلك عُرف منذ القدم على أنه "مرض مقدس" وبالطبع هذا الكلام ماهو إلا خرافات وأساطير
.

الصرع هو من أقدم الاضطرابات الدماغية التي عرفها الإنسان، ومن الخطأ الشائع أن هذا المرض له علاقة بالمرض العقلي، بالطبع لا فليس هناك أي صله بينهما، وأيضًا الإصابة بالصرع لا تعني الجنون أو التخلف العقلي
.

هناك حالات نادرة للصرع قد يصاحبها اضطرابات في الشخصية أو اختلال نفسي ولكن هذا لا يمنع أن مريض الصرع هو شخص طبيعي يمكنه ممارسة عمله وهواياته مثل أي شخص أخر
.

ماهو مرض "الصرع"؟
هو حاله مرضية تتميز بحدوث نوبات متكررة من الصرع "التشنجات"، هذا المرض هو علامه لاختلال عصبي داخلي عرضي لمرض يجب أن يتكرر، حتى نصل إلى تشخيص "الصرع
".

أثناء نوبة الصرع يحدث تغيير في وظائف الدماغ وذلك قد يكون نتيجة إشارات كهربية زائدة أو غير طبيعية، يعتبر هذا المرض واحد من أكثر الاضطرابات العصبية شيوعًا، نوبات الصرع هذه لها العديد من الأنواع المختلفة، وأيضًا الأسباب المختلفة التي منها الجلطات وسرطان المخ هما من أكثر الأسباب حدوثًا للصرع
.

هل لهذا المرض "الصرع" أسباب في حدوثه ؟
35% من الذين يعانون من هذا المرض أسبابهم تكمن في الجلطات، التشوهات الخلقية، سرطان المخ، حدوث عدوى، مضاعفات الحمل والولادة المتعسرة، العيوب الخلقية في المخ، الخلل الوراثي في الإنزيمات الجسمية
.
وهناك حالات تسبب تشنجات مؤقتة تزول بزوال السبب ومنها
"
1- حالات انخفاض السكر بالدم
.
2- نقص الكالسيوم وأملاح الصوديوم في الدم
.
3- انخفاض الأكسجين في الدم
.

65% من المرضى الأخرين لا يوجد لديهم أسباب واضحة
.

يصيب الصرع نحو 1 لـ 2% من المجتمع وأغلبية أنواع الصرع هي من النوع الحميد الذي يستجيب آليًا إلى العلاج الدوائي
.

كيف يتم تشخيص مرض "الصرع" ؟
أولًا يحاول الطبيب أن يحدد نوع التشنجات وسببها، يتم التشخيص عن طريق الفحص الجسدي والعصبي الكامل للمريض
.

هناك فحص وحيد يمكنه اكتشاف وتحديد النشاط الكهربي في المخ مخطط كهربية الدماغ electroencephalogram  وحين يتم هذا الكشف يتم وضع مستقبلات معدنية في أماكن في رأس المريض وهذه المستقبلات متصلة بشاشة تسجل النشاط الكهربي في الدماغ.

هناك حالات يعاني فيها المرضى من فقدان الوعي أثناء حدوث التشنجات وحينها يتم أخذ المعلومات الكافية من الأسرة أو من أحد الأصدقاء
.

وعلاج الصرع يبدأ بالتشخيص الصحيح ومعرفة أسباب الصرع ومن ثم عطاء العلاج المناسب
.

الصرع له عدة أنواع
!!
صنفت "المنظمة العالمية لمكافحة الصرع" نوبات الصرع إلى نوبات كلية ونوبات جزئية ومن هنا  تم تصنيف الصرع إلى
:

1- الصرع العام
:generalized epilepsy تتم فيه زيادة شحنات الكهرباء في المخ بالكامل، ويصحبه حركة لا إرادية في الأطراف أو فقدان وعي مباشر، تلعب الوراثة دورًا هامًا في معظم أنواعه ونادرًا مايكون نتيجة إصابة مبكرة في المخ أو خلل وراثي.

2- الصرع الجزئي
: partial epilepsy هو الذي ينتج عن زيادة الشحنات في جزء معين في المخ مثل صرع الفص الأيمن، صرع الفص الخلفي، صرع الفص التيمبورالي.
3- الصرع غير المحدد
: unclassified epilepsy  هي أن المريض يعاني من أعراض الصرع الجزئي والصرع العام معًا، والسبب الأخر أن الفحوصات لم تكن تسمح بتحديد نوع الصرع.

كيف يتم علاج الصرع ؟
معظم نوبات الصرع يتم التحكم فيها عن طريق الأدوية ومنها الأدوية الخاصة بالتشنجات، نوع الدواء يتم تحديده عن طريق عدة عوامل التي تشمل نوع الصرع، العمل، الحالة الصحية، التاريخ الطبي.
التشخيص الصحيح لنوع الصرع ونوع التشنجات هام جدًا لاختيار العلاج المناسب

العلاج الدوائي: هناك علاجات قديمة متداولة مثل "كاربامازيين، فيناتوين دايلنتين، فالبرويت" لعلاج الصرع الكلي والجزئي
.
كلونازيبام "ريفوتريل
" علاج للصرع العام والجزئي، وفعال جدًا في الهزات اللااردية.

وهناك علاج مؤقت للصرع يتم أخذه في حالات التشنجات المستمرة عن طريق الوريد في الإسعاف
valium ويمكن اعطاؤء حقنة شرجية للأطفال.

الأدوية الحديثة مثل "لاميكتال
Lamictal _ونيورنتين Neurontin لعلاج الصرع الكلي أو الجزئي وعلاج التشنجات العصبية المستعصية، وهناك علاج إضافي في علاج الصرع الجزئي "سابريل sabril "، وتوبايراميت دواء جديد يستخدم كعلاج اضافي لمعظم أنواع التشنجات الصرعية لدى الأطفال والكبار.

العلاج الجراحي
:
العلاج بالتنبيه الكهربائي خارج الدماغ  "لبعض المرضى الذين لا يستفيدون من الجرعة الدوائية وليس لهم علاج جراحي وذلك يتم عن طريق تنيبه العصب الحائر في الرقبة"

العلاج بالتنبيه الكهربائي داخل الدماغ "هذا العلاج مازال تحت التجارب العلمية"
.

بالطبع على جميع المرضى المصابين بمرض الصرع أن يترددوا على الطبيب بشكل منتظم حتى في حالاتهم الجيدة، وذلك حتى يتمكن الطبيب من تقييم الحالة بصورة منتظمة وواضحة، في بعض الأحيان قد تتأثر القدرات العقلية لبعض المرضى وبالتحديد مستوى الذكاء، هذا يحصل بنسبة  بسيطة جدًا ولكن هذا نادر جدًا لأن مريض الصرع تكون نسبة ذكاءه طبيعية
.

الأعراض الجانبية لأدوية علاج الصرع تتضمن
:

مثلها مثل جميع الأدوية لديها أعراض جانبية وهذا يعتمد على "الجرعة و نوع الدواء و مدة العلاج"، ولكن تصبح هذه الأعراض أقل شده مع الوقت حين يتأقلم الجسم مع الدواء، هذه الأدوية في البداية غالبًا تؤخذ بجرعات صغيرة وتزداد تدريجيًا.

تتضمن الأعراض الجانبية: طفح جلدي،  الرغبة في النوم، مشاكل في الكبد، سقوط الشعر، زيادة الوزن، الرعش"

العلاجات البديلة للصرع
:
أظهرت الدراسات مؤخرًا وجود بعض العلاجات البديلة مثل الجرعات المكثفة من الفيتامينات لكن النتائج الخاصة بهذا الاتجاه ليست مؤكدة وليست واعدة بما يكفي
.


للاستماع للبث المباشر لراديو حريتنا اضغط هنا
للاشتراك في صفحتنا على الفيس بوك ومتابعة أخبارنا اضغط هنا
المصدر : حريتنا

اقرأ أيضا

تعليقات الموقع (0)

أضف تعليقك
الأسم
البريد الالكترونى
الهاتف المحمول
عنوان التعليق
التعليق
إرسال التعليق

تعليقات فيسبوك

حريتنا 2013 © جميع الحقوق محفوظة لدى موقع ( إحدى مواقع شركة LCA )