اهم الأخبار:

تقارير وتحقيقات

"آل رشدان".. و"عمر مكرم".. و"الحامدية الشاذلية".. مساجد لإقامة عزاءات الأكابر!

كتب:
التاريخ 28 أغسطس 2012 - 12:00 ص
حريتنا - "آل رشدان".. و"عمر مكرم".. و"الحامدية الشاذلية".. مساجد لإقامة عزاءات الأكابر!


 

 

حريتنا ـ أحمد جمعة

 

 

"جنائز الكبار"هكذا يمكن وصفها، خاصًة إذا كانت هذه الجنائز أو ليالي العزاء مُقامة في  مسجد من هؤلاء الثلاثة "آل رشدان" بمدينة نصر، و"الحامدية الشاذلية" بالمهندسين، و"عمر مكرم" بوسط القاهرة.

 

 حيث اكتسبت هذه المساجد شهرتها من طبيعة الشخصيات التي تقام عزاءاتهم بها، واقترانها باستقبال جنائز المشاهير، لذلك ُوضِع لها مكانة خاصة، وهو ما حدا بالكثيرين إلى تقليدها من منطلق "مفيش حد أحسن من حد"، وقد يوصي بعض الموتي بأن تتم الصلاة عليهم واستقبال العزاء فيهم في واحد من هذه المساجد، وقد يؤجل أهل المتوفي عزاءه لأكثر من ٣ أيام، حتى يتوافر مكان بإحدى قاعات هذه المساجد لإقامة العزاء فيه.

 


ومع تزايد الحرص على إقامة عزاء يليق بالأسرة، فإن سوق مستلزمات العزاء تغير ملامحه عن ذي قبل، حيث ارتفعت تكاليفها، وأضيفت إليها مفردات جديدة لزوم "الوجاهة الاجتماعية"، فأسعار حجز قاعة العزاء بالمساجد تصل إلى خمسة آلاف جنيه، هذا بجانب أجر المقرئ حيث يرغب أهالي المتوفي في بعض الأحيان إلى الاستعانة بمشاهير القراء التي يتعدى أسعارهم العشرين ألفًا.


وتكتسب دار المناسبات الملحقة بمسجد عمر مكرم -الذي تشيع منه جنازات أغلب رموز المجتمع- شهرتها من أهمية المسجد وقِدمه وموقعه في قلب القاهرة ومشاهير الشخصيات التي ُتشيّع منه، علاوة على فخامة هذه الدار بين كافة الدور الأخرى التي ُيقام فيها العزاء، وبالتالي وبالرغم من أن قيمة إيجار القاعة الكبرى تصل إلى 3000 جنيه وتستوعب 400 معزي، والقاعة الصغرى 1000 جنيه وتستوعب 120 معزيًا، إلا أن أهل المتوفي يتكلفون قرابة 10 آلاف جنيه وربما يزيد لإقامة العزاء بسبب تأجير الفراشة والمولد الكهربائي وتقديم القهوة والمياه والمناديل المعطرة وكتيبات القرآن التي توزع "رحمة ونور" على روح الميت.

 


أما في مسجد "الحامدية الشاذلية" بالمهندسين والذي ينافس الآن مسجد "عمر مكرم"، فتمّ إنشاءه في ثمانينات القرن الماضي، وتم عمل قاعة خاصة بالمأتم منذ عام 1990، ويحتوي المسجد على صالتين كلًا منهما تحتوي على صالة صغيرة للسيدات تتسع لنحو150 سيدة وحوالي 520 من الرجال، ويكون هذا المسجد مشغولًا طوال الأسبوع بقاعتيه، فإيجار القاعة يصل إلى 1500 جنيه، بخلاف الفراشة والقهوة والمياه المعدنية وأجر المقرئين الذي يبدأ من 500 جنية وقد يصل إلى 5 آلاف جنيه حسب المقرئ ومدى الإقبال عليه، كما إنه يمكن لأي شخص أن يحجز القاعة لإقامة المأتم الخاص به وغير مقصورة على فئات معينة.

 

 

وفي مسجد ودار مناسبات الشرطة التي تضم 3 قاعات كبيرة، فالأسعار أكثر ارتفاعًا، فالتكلفة تتراوح ما بين 1000إلى 3000 جنيه، حيث تقدم خدمات أكثر، ويستع المكان لاستقبال عدد كبير يصل إلى أكثر من ألفين، حيث توجد به  4 قاعات، وتبلغ قيمة تأجير القاعة الكبيرة المسماة بقاعة "السلام"  المجاورة لمدخل الدار مباشرة 1200 جنيه، وتتسع لعدد يتراوح بين 300 إلى 350 فردًا، أما القاعات الثلاث الأصغر فتعرف بأسماء هي قاعة "الرحمن، والروضة، والإيمان"، وإيجار الواحدة منها 600 جنيه وتتسع لعدد من المدعوين ما بين 180 إلى 200 فرد.



ويعتبر مسجد "آل رشدان" من أهم المساجد التي تقام فيها العزاءات، وقد اكتسب هذه المكانة من فخامة التصميم والبناء نتيجة تبعيته للقوات المسلحة، ويوجد بالمسجد ثلاث قاعات تختلف في أحجامها، فالقاعة الأولى مخصصة للرجال فقط وتتسع لـ 280 معزي، بينما القاعة الثانية فيمكن أن تكون للرجال أوالسيدات حسب ظروف العزاء وتتسع أيضًا لـ280 معزي، وهناك القاعة الأخيرة والتي تخصص للسيدات دائمًا وتتسع لـ180 سيدة.

 

وتختلف تكلفة الحجوزات بالمسجد حسب نوع المتوفي، بمعنى إذا كان من أفراد القوات المسلحة، فالتكلفة تتراوح من 500 إلى 300 جنيه حسب الصالة المحجوزة، أما إذا كان من عائلات الضباط، فالتكلفة ترتفع لتصل إلى 750 جنيهًا، أما المدنيين، فالتكلفة تصل إلى 1500 جنيهًا.

 

وعن الخدمات التي يقدمها المسجد، قال العميد "ضياء كامل" -مدير المسجد-: "المسجد يوفر على أهل المتوفي كل شيء، فهناك مقرئي القرآن، وكذلك المشروبات المناسبة والخدمات رفيعة المستوى بالإضافة لوجود بارك للسيارات، ولذلك فإن المسجد عادًة ما يكون مشغولًا لأربع أيام قادمة".


 

هناك أيضًا مسجد "عمرو بن عبد العزيز" الذي يقع في منطقة مصر الجديدة ويحتوي على جمعية أهلية تابعة لوزارة الشئون الاجتماعية التي تتولى مهمة تجهيز العزاءات بها.

 

يوجد بالمسجد قاعتين لإقامة المآتم بها، وتبلغ تكلفة حجز الصالة1250جنيهًا بما فيهم تكلفة المقرئين الذين تستعين بهم الجمعية، أما في حالة رغبة صاحب العزاء في الاستعانة بمقرئ آخر، فيكون ذلك على نفقته الخاصة وخارج إيجار القاعة، ويعمل المسجد في هذا المجال منذ ما يقرب من 25 عامًا، ودائمًا ما يكون مشغولًا طوال أيام الأسبوع.

 

وتعتبر القاعة الملحقة بمسجد "رابعة العدوية" من أكبر القاعات التي يتم إقامة المآتم بها، حيث تتسع القاعة لأكثر من ألفي فرد بالإضافة إلى صالة صغيرة خاصة بعزاء السيدات، وتختلف أسعار القاعة من وقت لآخر.

 

ففي النهار يكون إيجارها ألف ونصف جنيه فقط، أما في الفترة المسائية فتصل إلى ألفي جنيه، ومن المميزات التي تقدمها القاعة عربة خاصة لحمل المتوفي إلى المقابر، كما يوجد بها أكفان يتم تقديمها مجانًا، بالإضافة أيضًا إلى تقديم المشروبات التي تتنوع بين القهوة والينسون مجانًا، وكذلك وجود العديد من المقرئين الذين يتطوعون للقراءة مجانًا.

 

 

ويأتى مسجد "النور" بالعباسية من أهم المساجد التي ُيقام بها مآتم العزاء، حيث يوجد بها  قاعة كبيرة تتسع لأكثر من ألف شخص، بالإضافة إلى ملحق خاص بالسيدات يتسع لأكثر من خمسائة سيدة وتبلغ تكلفة إيجار القاعة 2000 جنيه بالإضافة إلى وجود ستة مقرئين تابعين للدار تكون تكلفتهم خاصة بالقاعة والذين يتواجد معظمهم بالإذاعة.

 

وهناك أيضًا مسجد "الحصري" بمدينة السادس من أكتوبر، والذي توجد به صالة واحدة تتسع لـ 500 فرد وبه صالة ملحقة للسيدات، وله سعر موحد طوال العام تبلغ 500 جنيهًا، والمسجد مجهز على أرقى مستوى من حيث جودة الصوتيات وتكييف القاعات وتجهيزها.

 

 

ويعد من أشهر المقرئين الذين يكون عليهم طلب كبير في القراءة في مأتم المساجد وتتسابق العائلات في الاستعانة بهم هم القارئ والمنشد ''يحيى الجمل'' والذي يتقاضى 15 ألف جنيه ويتسلم أحد أقاربه المبلغ كاملًا قبل دخول الشيخ السرادق.

 

كما يصل أجر الشيخ ''فرج الله الشاذلي'' إلى 9 آلاف جنيه، بينما الشيخ ''أبو العنين شعيشع'' فإنه لا يقبل الدعوة إلا من كبار العائلات بأجر خيالي قد يصل إلى 70 ألف جنيه ويعد من أكثر الشيوخ الذين يتم الاستعانة بهم في مسجد "آل رشدان" الذي تشيع منه جنازات الطبقة العليا بشكل كبير.

 


للاستماع للبث المباشر لراديو حريتنا اضغط هنا
للاشتراك في صفحتنا على الفيس بوك ومتابعة أخبارنا اضغط هنا

اقرأ أيضا

تعليقات الموقع (0)

أضف تعليقك
الأسم
البريد الالكترونى
الهاتف المحمول
عنوان التعليق
التعليق
إرسال التعليق

تعليقات فيسبوك

حريتنا 2013 © جميع الحقوق محفوظة لدى موقع ( إحدى مواقع شركة LCA )