اهم الأخبار:

الأخبار

تشكيل لجنة دولية لإلغاء الإعدام برئاسة المرزوقي ولجنة وطنية مصرية برئاسة محمود وهبه

كتب:
التاريخ 25 يونيو 2021 - 04:37 م
حريتنا - تشكيل لجنة دولية لإلغاء الإعدام برئاسة المرزوقي ولجنة وطنية مصرية برئاسة محمود وهبه

 

 

أعلنت مجموعة من الشخصيات الدولية الأجنبية والعربية، تشكيل لجنة دولية لمناهضة وإلغاء الإعدام في مصر والدول العربية، حضر الاجتماع الذي عقد على برنامج زووم مائة شخصية من أمريكا وأوروبا والدول العربية.

وقرر المجتمعون اختيار الرئيس التونسي الأسبق الدكتور المنصف المرزوقي رئيساً للجنة الدولية، كما تم اختيار أعضاء هيئة المكتب التنفيذي من السيدة ساره ويتسون الرئيس السابق لهيومن رايتس ووتش، والسيدة توكل كرمان الحاصلة على جائزة نوبل للسلام، والحقوقي الدولي دكتور أنور الغربي، والمحامي الدولي دكتور عبد المجيد المراري، والمفكر والحقوقي دكتور أنس التكريتي، والأمين العام لحزب التجمع الوطني السعودي دكتور يحيى عسيري، والأكاديمية والمعارضة السعودية دكتوره مضاوي الرشيد، ورئيس الحكومة السورية المؤقتة الدكتور أحمد طعمه، والنائب الكويتي السابق والمحامي ناصر الدويلة، والباحث السياسي الدكتور حسين جيدل، ورئيس جمعية العلاقات المصرية الأمريكية دكتور صوفي إبراهيم، والخبير الاقتصادي دكتور مصطفى يوسف، ورجل الأعمال المصري الأمريكي دكتور محمود وهبه، والناشطة الأمريكية دكتوره ساميه هاريس والناشطة سوسن غريب وخبير العلاقات الدولية دكتور أحمد عامر، والخبير في العلاقات الأوربية الدكتورة ليلى حداد، والنواب السابقين بالبرلمان المصري محمد الفقي والدكتور عبد الموجود الدرديري، ونائب رئيس اتحاد القوى الوطنية المصرية الدكتور أسامة رشدي، ورئيس اتحاد القوى الوطنية المصرية الدكتور أيمن نور.

وعلى الجانب الأخر اجتمعت أمس الخميس اللجنة الوطنية لمنع ومناهضة أحكام الإعدام في مصر، بدعوة من الدكتور أيمن نور، وانتهى الاجتماع لتشكيل اللجنة برئاسة الدكتور محمود وهبه، وعضوية دكتوره سامية هاريس والمهندس هشام غزال والنائب السابق عماد صابر والنائب السابق أحمد جاد والحقوقية إيمان الجارحي والإعلامي حسام الغمري والإعلامي عماد البحيري.

كما سبق وأن شكلت اللجنة في اجتماعها الأول لجنة إدارية بعضوية السادة: إسلام لطفي ووليد مصطفى ومسعد البربري وعبد الرحمن فارس ومحمد عادل سليمان وسوسن غريب، وقد تقرر استمرار عمل اللجنة الإدارية بالتعاون مع اللجنة الدولية والوطنية.

 

وقد أصدرت اللجنة الدولية هذا البيان المرفق:

 

بيان من اللجنة الدولية لإلغاء عقوبة الإعدام

                              تدشين اللجنة الدولية لإسقاط أحكام الإعدام

 

انعقد في يوم الثلاثاء الموافق 22 يونيو 2021 الموافق 1442هـ، اجتماعا افتراضيا جمع العشرات من الشخصيات الدولية والاعتبارية من العديد من الدول، تمخض عن تدشين "اللجنة الدولية لإسقاط أحكام الإعدام" وذلك بعد مداخلات وحوارات ونقاشات معمقة تركزت جلها حول غياب أدنى مقومات العدالة والشفافية والرصانة القضائية في أكثر الدول التي تطبق حكم الإعدام.

وقد شكلت أحكام الإعدام الصادرة عن محكمة النقض يوم 14 يونيو 2021 بحق 12 من السجناء السياسيين المعتقلين في السجون المصرية منذ عدة سنوات في قضية "فض رابعة"، منطلقا لعقد الاجتماع المشار إليه والاتفاق على تدشين اللجنة المشار إليها، حيث أدانت اللجنة تلك الأحكام منطلقة من حالة الاستبداد السياسي وغياب الأهلية عن القضاء المصري في ظل النظام الحاكم وأشارت إلى هزلية ذلك الحكم لا سيما وأن أربعة من المحكوم عليهم كانوا في السجن وقت حادثة فض رابعة التي عمد الأمن المصري خلالها على قتل أكثر من ألف معتصم أعزل وإصابة ثلاثة آلاف، ولم يشهدوا الحادثة قط.

وجدير بالذكر أن عددا من أقرباء وزملاء المحكوم عليهم كان من بين من قُتل أو أصيب على أيدي قوات الأمن في عملية الفض، مما يؤكد إمعان النظام المصري في الانتقام من كافة الأصوات المعارضة والرافضة للانقلاب العسكري الذي وقع في صيف عام 2013م.

وعليه، فإن اللجنة الدولية لإسقاط أحكام الإعدام، تحمل النظام المصري أولا مسؤولية الأرواح التي ذهبت طوال السنوات الماضية، ولا سيما من نفذت بحقهم أحكام الإعدام، وتطالبه بالتوقف عن تنفيذ هذه الأحكام التي صدرت مؤخرا.

كما تتوجه اللجنة الدولية لإسقاط أحكام الإعدام إلى المجتمع الدولي وعلى رأسه الأمم المتحدة وإلى حكومات وبرلمانات العالم والشعوب أجمع مطالبة إياها بالتحرك وفق كافة الأشكال وعلى كل المستويات السياسية والدبلوماسية والمجتمعية والقانونية والحقوقية، للضغط على السلطات المصرية سعيا لإيقاف مسلسل هدر الدماء تحت طائل قوانين عسكرية وقضاء مسيس.

كما تعرب اللجنة الدولية لإسقاط أحكام الإعدام عن خشيتها من تبعات تنفيذ هذه الأحكام على مستقبل مصر والمنطقة برمتها، ومن تداعيات ذلك على العالم أجمع، لا سيما في حال ظهور فئات ومجاميع تتخذ من العنف وسيلة لأجل الانتقام أو رد الاعتبار أو سواها من الذرائع.

 

اللجنة الدولية لإسقاط أحكام الإعدام

25 جوان - يونيو 2021

  

 

The launch of the International Committee against the Death Penalty ICADP

 

On Tuesday 22nd of June 2021, dozens of prominent political, diplomatic, media, activist and social figures from various countries met virtually and launched the International Committee against the Death Penalty, citing the lack of basic elements of justice, transparency and judicial competence in most of the countries where the death penalty is implemented.

 

The recent sentences ratified by the Court of Cassation in Egypt against 12 long-standing detainees in the case titled “Rab’a Dispersal” on Monday 14th of June 2021, formed the springboard for the meeting and for the intensive discussions which led to the formation and launch of the said committee.

The Committee denounced the sentences passed as being politically motivated and carried out under the cloud of political oppression and a corrupt and incompetent judiciary. The Committee also pointed out that 4 of the 12 convicted were in prison, as the Rab’a dispersal took place on the 14th of August 2013 and therefore did not witness the horrific bloodbath which saw the security forces kill over 1000 peaceful protesters and wound another 3000. Also notable, that the 12 convicted all saw relatives and friends killed or wounded on that fateful day, making these sentences seem as acts of vengeance carried out by the state against all dissenting voices.

 

Therefore, the International Committee against the Death Penalty considers the Egyptian regime fully responsible for all the lives lost throughout the past few years, especially those sentenced to death, and demands that it halts all such sentences including the most recent.

 

The International Committee against the Death Penalty also addresses the international community and all governments and nations, to do all they could to pressure the Egyptian authorities to stop this systemic process of death under the shadow of martial laws and a politicised judiciary.

 

The International Committee against the Death Penalty also warns against the implications of carrying out these sentences, not only on Egypt, but the entire region and subsequently the dire consequences for the entire world, should these result in the emergence of groups which consider violence the only way to counter the practices of the Egyptian state.

 

International Committee against the Death Penalty

25th June 2021

 


للاستماع للبث المباشر لراديو حريتنا اضغط هنا
للاشتراك في صفحتنا على الفيس بوك ومتابعة أخبارنا اضغط هنا
المصدر : خاص

اقرأ أيضا

تعليقات الموقع (0)

أضف تعليقك
الأسم
البريد الالكترونى
الهاتف المحمول
عنوان التعليق
التعليق
إرسال التعليق

تعليقات فيسبوك

حريتنا 2013 © جميع الحقوق محفوظة لدى موقع ( إحدى مواقع شركة LCA )